إفريقيا تمر بظروف أمنية دقيقة


اللواء هامل يثمّن جهود الأيبكو ويُحذر:
إفريقيا تمر بظروف أمنية دقيقة


ثمّن المدير العام للأمن الوطني ورئيس الأفريبول اللواء عبد الغني هامل جهود منظمة الشرطة لدول شرق إفريقيا (الأيبكو) والنتائج الإيجابية التي حققتها طيلة 19 سنة من العمل الأمني المتميز محذرا من ظروف أمنية دقيقة تمر بها القارة الإفريقية حسب ما ورد أمس الأربعاء في بيان للمديرية تلقت أخبار اليوم نسخة منه. 
وأوضح ذات المصدر أن رئيس الأفريبول قد نوّه خلال مداخلة قدمها خلال أشغال الإجتماع الـ 19 لمنظمة (الإيبكو) الذي تحتضنه مدينة كامبالا الأوغندية من 13 إلى 15 سبتمبر الجاري بضرورة تفعيل آليات التنسيق والتعاون مع الأفريبول التي ستعمل -كما أضاف- على تعزيز الخطط الإستراتيجية المسطرة من طرف الدول الأعضاء . 
كما أشار بالمناسبة إلى المرحلة الحساسة التي تمر بها القارة الإفريقية من ظروف أمنية دقيقة تستلزم -كما قال- تكثيف الجهود وتوثيق أدوات تبادل المعلومات والاتصال بين الدول لتحقيق الأمن والاستقرار بما يتجاوز البعد الإقليمي لاسيما والأفريبول -حسبه- ثمرة مساعي كافة قادة ورؤساء أجهزة إنفاذ القانون الأفارقة من خلال دعمهم ومرافقتهم لكافة مراحل تأسيسه معربا عن أمله في أن تتوج أشغال هذا اللقاء بتوصيات تكون في مستوى تطلعات الدول الأعضاء. 
للإشارة فقد ناقش هذا الإجتماع الذي حضره قادة ورؤساء أجهزة إنفاذ القانون لمنظمة (الإيبكو) الثلاثة عشر ورئيس منظمة الأفريبول بالإضافة إلى ممثلين عن منظمة الأنتربول ومنظمات دولية أخرى ومختصين في الشأن الأمني آخر مستجدات الساحة الإفريقية في ظل تعدد الظواهر الإجرامية التي أصبحت تشكل خطرا على أمن وسلامة بلدان الإتحاد الإفريقي بالإضافة لدراسة مسائل ذات أهمية بالغة على غرار مكافحة الإرهاب الجريمة المنظمة والعابرة للحدود كما سيتم عرض لمختلف الجهود في مجال مكافحة التطرف. 
جدير بالذكر أن اللواء هامل قد قام على رأس وفد جزائري هام يوم الثلاثاء بزيارة إلى مقر القيادة العامة للشرطة الأوغندية أين كان في استقباله السيد الجنرال كال كايورا المفتش العام للشرطة الأوغندية حيث تناول الطرفان سبل تعزيز التعاون الأمني بين الشرطة الجزائرية ونظيرتها الأوغندية في مجالات التكوين والتدريب الشرطي وكذا مكافحة الجريمة العابرة للحدود.
ف. هند